Skip to content

مصر: انقطاع التواصل مع الناشط أحمد جيكا.. و “لجنة العدالة” تطالب بإجلاء مصيره وسط مخاوف من تدوير اعتقاله

أقل من دقيقةمدة القراءة: دقائق

خبر صحفي

تحرير: لجنة العدالة

جنيف: 11 فبراير/ شباط 2024

رصدت “لجنة العدالة” انقطاع التواصل مع الناشط السياسي المصري، أحمد حمدي السيد سليمان، الشهير بـ “جيكا” (28 عامًا)، وذلك عقب إخلاء سبيله من محكمة الجنايات بمجمع محاكم بنها، يوم الإثنين الموافق 22 يناير/ كانون الثاني الماضي.

– مخاوف من إعادة التدوير:

وكانت محكمة الجنايات بمجمع محاكم بنها، رفضت الاستئناف المقدم من النيابة العامة ببنها بشأن إخلاء سبيل “جيكا”، وقررت تأييد إخلاء سبيله بكفالة قدرها 3000 جنيه، دفعتها عائلته على الفور، ورغم ذلك لم يتم إخلاء سبيله حتى الآن، في تعنت من أجهزة الأمن الوطني بقليوب، ووسط مخاوف من إعادة تدوير اعتقاله.

واعتقلت أجهزة الأمن المصرية (الأمن الوطني) أحمد جيكا تعسفيًا يوم 13 يونيو/ حزيران 2023، أثناء ذهابه إلى مقر الأمن الوطني بشبرا الخيمة لتنفيذ المتابعة الشرطية المفروضة عليه، ليختفي قسرًا منذ ذلك التاريخ، حتى عرض على نيابة قليوب، ليحصل بتاريخ 11 أغسطس/ آب 2023، على قرار إخلاء سبيل بضمان محل إقامته، ويعاد تدويره على القضية 3117 لسنة 2023 إداري كفر شكر، بتهم الانضمام لجماعة إرهابية، ونشر أخبار كاذبة، والتي حصل فيها هي الأخرى على إخلاء سبيل مؤخرًا.

– استنكار ودعوات لاحترام أحكام القضاء:

من ناحيتها، تستنكر “لجنة العدالة” حالة الترصد التي تتبعها الجهات الأمنية مع الناشط السياسي المصري، أحمد حمدي السيد سليمان، الشهير بـ “جيكا”، وترى أن تدوير اعتقاله من قبل هي سياسة ممنهجة تتبعها السلطات المصرية مع كل من تخشى من معارضته لها بالخارج.

وتطالب اللجنة السلطات المصرية بإجلاء مصير “جيكا”، والكف عن إعادة تدوير اعتقاله في قضايا ملفقة مختلفة، كما تدعو لإخلاء سبيله فورًا بحسب قرار النيابة العامة، واحترام قرارات السلطة القضائية في مصر، عملاً بقاعدة الفصل بين السلطات الدستورية.

لمزيد من المعلومات والطلبات الإعلامية أو الاستفسارات، يرجى التواصل معنا
(0041229403538 / media@cfjustice.org)

آخر الأخبار

اشترك في نشرتنا الإخبارية!

كن أول من يحصل على أحدث منشوراتنا