Skip to content

مسؤولة الآليات الأممية بـ “كوميتي فور جستس” تؤكد نقل علاء عبد الفتاح إلى سجن وادي النطرون وتدعو لوقف الانتهاكات ضده

أقل من دقيقةمدة القراءة: دقائق

خبر صحفي 

ترجمة وتحرير: كوميتي فور جستس 

جنيف: 29 مايو/ أيار 2022 

 ذكرت مسؤولة الآليات الأممية بـ “كوميتي فور جستس”، ياسمين عمر، أن الأنباء تواترت عن نقل الناشط المصري المحتجز منذ 2019، علاء عبد الفتاح، من سجن طرة شديد الحراسة إلى سجن وادي النطرون. 

وأضافت “عمر” في مداخلة لها على التلفزيون “العربي”، أنه “حسبما أفادت به والدته ومجلس حقوق الإنسان المصري، فإنه تم نقل “علاء” من سجن طرة شديد الحراسة، إلى سجن وداي النطرون”، مشيرة إلى أنه حتى الآن قد تبدو هذه الخطوة تطور إيجابي؛ ولكنها لا تعالج كل المشاكل التي يتعرض لها “علاء” منذ بداية حبسه في 2019، حيث طلب أكثر من مرة هو وعائلته بنقله من السجن بسبب المعاملة السيئة التي يلاقيها من قبل بعض الضباط والقائمين على السجن. 

تجاهل إدارة السجن لإضراب “علاء”

وحول تعامل إدارة السجن مع إضراب “علاء” عن الطعام، أوضحت “عمر” أن “أولى الخطوات التي يجب أن تتخذها إدارة السجن في حالة إضراب محتجز ما عن الطعام، هو إبلاغ النيابة؛ التي بدورها تحرر محضر وتتابع الموقف الصحي له”.  

وشددت مسؤولة الآليات الأممية بـ “كوميتي فور جستس”، أن هذا لم يحدث في حالة “علاء”، فقد تجاهلت إدارة السجن إضرابه ولم تبلغ النيابة العامة، فقانونًا كأن الإضراب لم يكن. 

وتابعت بقولها: “فعلاء لم يتلق أي رعاية طبية طوال فترة إضرابه، وحتى يزوره أهله بسجن وادي النطرون فليس لدينا معلومات مؤكدة حول وضعه وحالته الصحية”. 

ضغوط برلمانية بريطانية من أجل “علاء”

وعن التحركات البرلمانية ببريطانيا للضغط من أجل “علاء” وتحسين أوضاع احتجازه والإفراج عنه، وهل كون ذلك يعد تدخل خارجي للضغط على القضاء المصري، أكدت “عمر” أنه لا تعليق على الأحكام القضائية ولا مطالب سواء بتخفيفها أو تغييرها، رغم ما شابها من انتهاكات واضحة وفاضحة؛ ولكن بغض النظر عن كل ذلك، فإن ما يتعرض له “علاء” ينتقص من حقه كمسجون وفقًا للائحة السجون المصرية والقانون الدولي، موضحة أن “علاء” يتعرض للتعسف في منعه من حقوقه كمحتجز؛ بسبب كونه رمز للثورة، وكذلك لممارسة أسرته للعمل الحقوقي. 

وأضافت مسؤولة الآليات الأممية بـ “كوميتي فور جستس” أنه بصفته مواطن بريطاني فمن حق بريطانيا أن تصر على زيارة القنصل البريطاني له في محبسه، وأن يستعلم عن المعاملة القاسية التي يلاقيها، وعن تجاهل النيابة العامة للبلاغات المقدمة لها بشأنه، متمنية في ختام مداخلتها المتلفزة أن يتم الاستجابة لمطالب “علاء” وعائلته، وأن يكون هناك مخرج له. 

لمزيد من المعلومات والطلبات الإعلامية أو الاستفسارات، يرجى التواصل معنا
(0041229403538 / media@cfjustice.org)

آخر الأخبار

اشترك في نشرتنا الإخبارية!

كن أول من يحصل على أحدث منشوراتنا