Skip to content

حكم على داعية مصري بالسجن المشدد لمدة 15 عامًا لانضمامه للجيش الحر السوري وسط تأكيدات عن وقوع انتهاكات بحقه

أقل من دقيقةمدة القراءة: دقائق

خبر صحفي 

تحرير: كوميتي فور جستس 

جنيف: 9 يونيو/ حزيران 2022 

أدانت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الخميس، الداعية المصري المعروف، محمود شعبان، بـ”التحريض على العنف ومناهضة الدولة والانضمام لجماعة إرهابية”، وأصدرت حكمًا ضده بالسجن المشدد لمدة 15 عامًا.  

وكانت السلطات المصرية وجهت إلى “شعبان” تهمة “الانضمام إلى الجيش الحر” في سوريا باعتباره “تنظيمًا إرهابيًّا ينتهج العنف لتحقيق أهدافه”، حسبما نقلت صحف محلية. 

تدوير الاعتقال

يشار إلى أنه في سبتمبر/ أيلول الماضي، أعادت السلطات المصرية حبس الداعية محمود شعبان، بعد تبرئته والإفراج عنه على خلفية قضايا اتهم فيها أيضًا بالانضمام إلى جماعة إرهابية والتحريض على العنف. 

وقررت نيابة أمن الدولة العليا، في سبتمبر/ أيلول، حبس “شعبان” مدة 15 يومًا احتياطيًا على ذمة التحقيق لاتهامه بقضية جديدة. 

وأُعيد “شعبان” إلى السجن بعد نحو 4 أيام من قرار إخلاء سبيله مع 3 من رموز الجبهة السلفية المعارضة، وهم الشيخ سعد فياض وهشام مشالي وأشرف عبد المنعم على ذمة التحقيق في اتهامات مرتبطة بالتحريض على العنف. 

رسالة مسربة عن الانتهاكات بحق “شعبان”

وكان الداعية المصري المعروف، محمود شعبان، يناير الماضي، أعلن إضرابه عن الطعام داخل السجن في مصر للمطالبة بإطلاق سراحه. 

كما قام بتسريب رسالة من محبسه أكد فيها تعرّضه للعديد من الانتهاكات منذ اعتقاله عام 2019، تضمنت “الإيذاء الجسدي والنفسي عبر الضرب، وإلقاء البراز على وجهه، والسباب بأفظع الألفاظ”. 

وأفصح “شعبان” في رسالته عن ممارسات صادمة مارسها ضده ضابط يُدعى، عصام الألفي، وضد معتقلين آخرين، منها قوله لأحد السجناء: “لما تبقى مع ربنا بتاعك ابقى خليه يرن عليّ”. 

لمزيد من المعلومات والطلبات الإعلامية أو الاستفسارات، يرجى التواصل معنا
(0041229403538 / media@cfjustice.org)

آخر الأخبار

اشترك في نشرتنا الإخبارية!

كن أول من يحصل على أحدث منشوراتنا