Skip to content

بين فصل تعسفي وترهيب أمني.. نشرة لـ”لجنة العدالة” ترصد الحالة العمالية في مصر خلال شهري يوليو وأغسطس 2023  

أقل من دقيقةمدة القراءة: دقائق

قامت “لجنة العدالة” بإصدار نشرة عن أوضاع الحالة العمالية في مصر والانتهاكات التي لحقت بالعاملين في مختلف القطاعات، خلال شهري (يوليو وأغسطس 2023).

وتطرقت النشرة إلى الإضرابات المتقطعة لصحفيي مكتب “هيئة الإذاعة البريطانية” بالقاهرة BBC، احتجاجًا على التمييز في الأجر ضدهم مقابل الصحفيين الأجانب العاملين في نفس المكتب وسائر مكاتب الإذاعة في الشرق الأوسط، على إثر ذلك نظم الصحفيون إضرابًا لمدة يوم واحد في يونيو 2023، ثم إضرابًا لمدة 3 أيام في يوليو، ثم إضرابًا لمدة 10 أيام من 20 إلى 30 أغسطس.

كما نظم عمال شركة الحديد والصلب أكثر من وقفة احتجاجية، كان آخرها وقفة بتاريخ 22 أغسطس، حيث احتج العمال من المُحالين للمعاش على حرمانهم من حقوقهم في صندوق الزمالة، حيث لم يتسن لمئات العمال المُحالين للمعاش منذ 2018، الحصول على مستحقاتهم المالية من صندوق الزمالة؛ رغم كون لائحة الصندوق تقتضي صرف 140 شهرًا كحد أقصى عند بلوغ عضو الصندوق سن التقاعد.

أيضًا بحلول نهاية أغسطس 2023، دخل عشرات العمال بمصنع سكر كوم أمبو بأسوان، في إضراب مفتوح عن العمل للمطالبة بزيادة أجورهم، ليلحقهم بعدها بأيام قليلة عمال مصنع آخر تابع لنفس أصحاب العمل؛ وهي شركة السكر للصناعات التكاملية، وهم؛ سكر أرمنت بالأقصر، وذلك لنفس الأسباب.

وفي وقائع الفضل التعسفي، رصدت النشرة إصدار المحكمة الإدارية العليا في 9 يوليو، حكمًا نهائيًا بتأييد عزل موظف بالهيئة الوطنية للإعلام “ماسبيرو” تعسفيًا على خلفية اتهامه بـ”المثلية الجنسية”، وذلك استنادًا إلى مقطع مصور خاص بالموظف لم يتم الحصول عليه بشكل قانوني كدليل وحيد في القضية، وذلك رغم توصية هيئة مفوضي الدولة خلال إجراءات المحاكمة بإلغاء حكم العزل المبدئي كونه لا يستند على دليل قانوني.

وبشأن وقائع التهديد والإرهاب الأمني، قام رئيس الجهاز التنفيذي بالهيئة العامة لتعليم الكبار، محمد يحيى ناصف، بتهديد أعضاء مجلس إدارة اللجنة النقابية للعاملين بهيئة تعليم الكبار بإبلاغ الأمن الوطني عنهم وتلفيق اتهامات كيدية لهم تفضي إلى حبسهم، وذلك أثناء اجتماع تم عقده في 14 أغسطس، كان الغرض منه مناقشة مطالب اللجنة النقابية.

وعلى مدار شهري يوليو وأغسطس، تكدست شاحنات نقل بضائع مصرية على جانبي معبري “قسطل” و”أرقين” البريين بين مصر والسودان، في انتظار دون جدوى للمرور داخل الأراضي السودانية التي تشهد حرب أهلية منذ أبريل 2023، وذلك لتسليم شحنات تتضمن سلعًا غذائية وأسمنت، ويقود تلك الشاحنات ما لا يقل عن 4000 سائق علقوا في المعابر الحدودية دون استجابة لاستغاثتهم عن نقص الطعام والمياه فضلًا عن الحرارة الشديدة، وهو ما أودي بحياة 15 سائقًا، كما نُقل آخرين في حالات صعبة إلى مستشفيات أسوان؛ بسبب المرض وارتفاع درجات الحرارة.

كذلك تقاعست وزارة القوى العاملة المصرية في حل مشكلة عمال شركة “رؤية” للمقاولات، الذين تقدموا بشكوى جماعية عبروا من خلالها عن تضررهم من عدم صرف الزيادة السنوية المقررة لهم منذ 4 سنوات، ووقف صرف الأرباح السنوية لمدة 5 سنوات، وسحب (كارنيهات) التأمين الطبي منهم، بل والامتناع عن صرف بدلات غلاء المعيشة منذ 2018، وذلك رغم ظروف العمل التي تتسم بالصعوبة وتفتقر إلى الحد الأدنى من اشتراطات السلامة المهنية الواجبة في بيئة العمل، حيث تتولى الشركة مشاريع بناء مقامة في مناطق صحراوية جبلية ولا توفر حماية من الحرارة الشديدة، فضلًا عن مياه صالحة للشرب.

يشار إلى أن تلك النشرة تأتي في إطار مشروع “العدالة العمالية” الذي تهدف “لجنة العدالة” من خلاله إلى زيادة الوعي المحلي والدولي بشأن حالة حقوق العمال في مصر، واستكشاف سبل تحقيق العدالة للعمال. ويتم ذلك من خلال رصد انتهاكات سوق العمل بمصر، وإبراز ديناميات القوانين المحلية والسياسات التي تؤثر على حقوق العمال فيما يتعلق بمبادئ حقوق الإنسان الدولية والاتفاقيات.

لمزيد من المعلومات والطلبات الإعلامية أو الاستفسارات، يرجى التواصل معنا
(0041229403538 / media@cfjustice.org)

آخر الأخبار

اشترك في نشرتنا الإخبارية!

كن أول من يحصل على أحدث منشوراتنا