مصر : الاختفاء القسري والاهمال الطبي يتنافسان في سباق الانتهاكات في مصر خلال شهري سبتمبر وأكتوبر2018 .

مصر : الاختفاء القسري والاهمال الطبي يتنافسان في سباق الانتهاكات في مصر خلال شهري سبتمبر وأكتوبر2018 .

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تقرير مراقبة الإحتجاز

 الاختفاء القسري والاهمال الطبي يتنافسان في سباق الانتهاكات في مصر خلال شهري سبتمبر وأكتوبر2018 .

استمرار اختفاء  البرلماني المصري السابق مصطفى النجار يثير شكوك واسعة حول مصيره

232 انتهاك خلال شهر سبتمبر و 499 حالة في ” أكتوبر” ومحافظة الشرقية تتصدر المعاناة

السجون تتقدم مقار الشرطة و”الأمن الوطني” في التجاوزات وضباط الأخيرة أبرز المتهمين

 كوميتي فور چستس

بيان صحفي

جنيف (   28 تشرين الثاني / نوفمبر2018)

تصدر ” كوميتي فور چستس ” تقريرها الدوري  عن حالة حقوق الإنسان فى مراكز الاحتجاز المصرية – الرسمية و غير الرسمية – خلال شهري سبتمبر\ آب و أكتوبر\ تشرين الأول 2018؛ بالتزامن مع استمرار اختفاء البرلماني المصري السابق مصطفى النجار وسط شكوك واسعة حول مصيره بحسب ذويه فيما تتمسك السلطات المصرية بأنه “غير موجود بأي سجن من السجون المصرية” وفق تصريح لمساعد وزير الداخلية لمصلحة السجون اللواء زكريا الغمري، وهو ما يلقى بظلال من القلق العميق على استمرار جريمة الاختفاء القسري في مصر دون اقرار رسمي يعترف بما وثق ولازال صداها مستمرا في هذا التقرير.

التقرير الدوري يأتي ضمن مشروع مراقبة مقار الاحتجاز الذي رصد ووثق عدد كبير من انتهاكات حقوق الإنسان ضد المعتقلين فى مراكز الاحتجاز المصرية على مدار جميع أشهر عامي 2017 و2018؛ والذي يحمل السلطات المصرية المسئولية الكاملة عما يحدث ، في ضوء التزاماتها  بموجب القانون تجاه الدستور المصري، والقانون المصري الجنائي، و معاهدات حقوق الإنسان الدولي التي قامت مصر بتوقيعها.

ويهدف التقرير إلى إعلام الجهات المحلية والدولية المعنية، بالواقع الحالي والمستمر داخل مراكز الاحتجاز، وتمكين عائلات الضحايا والمعتقلين من بناء قضايا موثقة عن الظروف غير القانونية وغير الإنسانية التي مروا بها، والعمل على انخراط أو المطالبة بانخراط السلطات فى حوار يمكن أن يبنى استراتيجيات وقوانين متماسكة ومتسقة نحو إنهاء تلك الانتهاكات، ودعم منع الإفلات من العقاب فى حالات انتهاكات حقوق الإنسان فى مراكز الإحتجاز، والمشاركة فى آليات العدالة الانتقالية التي يمكن توظيفها فى مصر فى مرحلة مستقبلية.

وتركزت منهجية هذا النشاط بشكل أساسي على متابعة ورصد الانتهاكات التي يتم إعلانها يوميا سواء بصفة رسمية أو غير رسمية، وبعد جمع البيانات الأولية، قام فريق المشروع بتفعيل “أداة التحقق”؛ وهى خطوة -للأسف- يتم تجاهلها من قبل الكثير من منظمات حقوق الإنسان الأخرى العاملة فى نفس الميدان، بسبب صعوبة بناء الاتصال الفعال ، واستهلاك الوقت، والمخاطر المرتبطة في ظل الواقع المصري.

ويأتي اعتماد البيانات المجمعة خطوة محورية في ” كوميتي فور چستس ”  لحماية مصداقية البيانات المقدمة، وللتمكن من تحميل المسئولية للمتجاوزين بالدليل، ووفقا لذلك، كان من الضروري لمشروع مراقبة الاحتجاز أن يتواصل مع عائلات جميع المعتقلين الذين تعرضوا لانتهاكات من أجل التحقق من البيانات المطلوبة، وجميع البيانات التي تم جمعها سواء من خلال الرصد أو التحقق تم وضعها فى هذا التقرير فى سياق تحليلي وإحصائي؛ مع تسليط الضوء على القيود والتحديات التي تم التعامل معها خلال العمل على مادة التقرير.

الاخفاء والاهمال يتصدران :

 وطبقا لفريق المشروع جرى  رصد 232 حالة انتهاك في مراكز الاحتجاز خلال شهر سبتمبر\ آب 2018، بينما تم رصد 499 حالة انتهاك فى شهر أكتوبر\ تشرين الأول  2018.

وحلت جريمة الاختفاء القسري في المرتبة الأولى في شهر سبتمبر 2018، حيث رصدت كوميتى فور چستس إجمالي عدد 113 حالة (48.7٪ من إجمالي الانتهاكات المرصودة فى الشهر) فيما كان الإهمال الطبي كان الأكثر شيوعا في أكتوبر 2018، حيث تم رصد 179 حالة (35.8 ٪ من إجمالي الحالات المرصودة عنها فى الشهر).

ووفق البيانات الموثقة وجدنا أن 56 محتجزا من أصل 64 تعرضوا للاختفاء القسري (87.5٪ من جميع المعتقلين الذين تم توثيق حالاتهم)، كما  تراوحت نسب فترات الاختفاء القسري  طبقا للحالات الموثقة من أسبوع إلى شهر (26.7%)، ومن شهر إلى ثلاثة أشهر (41%)، ومن ثلاثة إلى ستة أشهر (18%)، بينما جاءت حالات الاختفاء لأقل من أسبوع بنسبة (17.8%), وحالات الاختفاء القسري التي استمرت لأكثر من ستة أشهر بنسبة (5.3).

وبحسب التوثيق جرى احتجاز المعتقلين خلال فترة اختفائهم القسري فى مناطق مختلفة بأنحاء مصر شملت 12 مبنى مختلف للأمن الوطني، وأربعة مراكز للشرطة، ومعسكر لقوات الأمن، ومديرية أمن وكتيبة عسكرية، كما تم توثيق تعرض 20 معتقلا منهم للتعذيب أثناء فترة اختفائهم القسري داخل مقار الأمن الوطني ومراكز الشرطة.

كوميتى فور چستس وتقت كذلك 21 ﺣﺎﻟﺔ إھﻣﺎل طﺑﻲ ﻓﻲ أﻣﺎﮐن اﻻﺣﺗﺟﺎز خلال ﺷﮭرى ﺳﺑﺗﻣﺑر وأﮐﺗوﺑر 2018، وكان سجن العقرب صاحب أﻋﻟﯽ ﻋدد ﻣن اﻟﺣﺎﻻت التى تم توثيقها بواقع 5 ﺣﺎﻻت، بالإضافة لثمانية سجون أخرى بجانب مركز شرطة مدينة المنيا ومركز شرطة الأزبكية حيث تم توثيق حالات إهمال طبي.

وتوصل فريقنا إلى أن 62٪ من 21 معتقلاً، خضعوا للتوثيق ، لم يتم الكشف عليهم أو تم إجراء فحص غير كاف لهم من قبل طبيب غير مؤهل، فيما لم يتم تشخيص حالات 83٪ منهم ، فضلا عن أنه لم يتم إعطاء أى معتقل الدواء أو الجراحة التي يحتاج إليها.

كما وثق “كوميتى فور چستس” 70 حالة انتهاك، وقعت في 28 مكان احتجاز معلوم في مصر، موجهة ضد 64 محتجزا، وذلك ضمن الحالات التي تم رصدها في شهري سبتمبر وأكتوبر 2018.

وكانت السجون في رصد أماكن التجاوزات تمثل الفئة الأكبر بعدد 18 معتقلا، تليها مراكز الشرطة حيث ضمت 15 محتجزا، بالإضافة إلى ذلك، رصد فريقنا انتهاكات تعرض لها ثمانية معتقلين داخل مقار الأمن الوطني، واثنين آخرين بمعسكرات الأمن المركزي، ومعتقل واحد بمديرية الأمن، وذلك بعد استبعاد الحالات التي يكون فيها مكان الاحتجاز غير معروف بسبب تعرض المعتقل للاختفاء القسري.

ووفق البيانات المرصودة فإن مراكز الاحتجاز التي رصد بها انتهاكات تقع غالبيتها في محافظتي الشرقية والإسكندرية، وترجع الأرقام الكبيرة لمحافظة الشرقية إلى ارتفاع عدد المخالفات التي حدثت في مراكز الشرطة في مختلف أنحاء المحافظة.

وفيما يخص حالات الاعتقال التعسفي وﺛق كوميتى فور چستس 18 ﺣﺎﻟﺔ اعتقال ﺗﻌﺳﻔﻲ خلال شهرى ﺳﺑﺗﻣﺑر وأﮐﺗوﺑر 2018، ويرى فريقنا أن ما تعرض له جميع هؤلاء المعتقلين من اعتقال واحتجاز تعسفيين يقع ضمن الفئة 2 (الاعتقال والاحتجاز بسبب ممارسة الحقوق المشروعة مثل الاحتجاج وحرية التعبير) والفئة 3 (انتهاكات شديدة لمبادئ المحاكمة العادلة) من فئات الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي بالأمم المتحدة.

وبحسب الرصد فإن معظم المحتجزين الذين تعرضوا للاعتقال التعسفي مسجونين حاليا في مراكز الشرطة والسجون، ومن أصل 19 محتجزاً ممن تعرضوا للاختفاء القسرى، هناك  17 شخصا رهن الاحتجاز السابق للمحاكمة.

وبالنظر إلى المعلومات الموثقة الخاصة بعدد 42 معتقل منذ اعتقالهم، وجدنا أن 21 من أصل 64 معتقلا تعرضوا للتعذيب عقب اعتقالهم، بينما لم يسمح بعد لعدد 33 من المحتجزين بالزيارة، وبالتالي فإنه من غير المعلوم ما إذا كانوا قد تعرضوا للتعذيب.

ووثقت كوميتى فور چستس تعرض 20 معتقلا للتعذيب في 16 مكان احتجاز مختلف عقب اعتقالهم، غالبيتها حدثت داخل مقار الأمن الوطنى، وبصرف النظر عن مكان الاحتجاز، فإن الأغلبية (15 من أصل 20 حادثة) من حالات التعذيب حدثت على يد ضباط الأمن الوطنى، فيما لازال معظم المعتقلين الذين تعرضوا لانتهاكات رهن الاحتجاز السابق للمحاكمة ، في حين أن ثمانية فقط فقط يقضون فترة عقوبة بعد انتهاء محاكمتهم.

انتهاكات سبتمبر :

ووفق الرصد والتوثيق ، فإن فريقنا رصد  113 حالة اختفاء قسري (48.7٪ من الانتهاكات المرصودة في سبتمبر 2018 التي تبلغ  232 حالة انتهاك ، فيما حل الاعتقال التعسفي في المركز التالي كثاني أكثر الانتهاكات تكرارا، حيث تم رصد 69 حادثة (29.7٪ من الانتهاكات المرصودة)، يليهما الإهمال الطبي بعدد 33 حالة (14.2 ٪)، ثم الوفاة في الاحتجاز بعدد عشرة حالات (4.3 ٪)، وأخيرا التعذيب بعدد سبع حالات (3.01 ٪).

وسجلت محافظة الشرقية 40 حالة اختفاء قسري مثلت 35.39٪ من إجمالي الحالات المرصودة فيما جاءت محافظة الاسكندرية  في المرتبة الثانية بعدد 21 حالة  تمثل نسبة 18.58٪.

وفي سبتمبر 2018، رصدت كوميتى فور چستس 69 حالة اعتقال تعسفي، تضمنت خمسة نساء، ومحاميان. بالإضافة إلى برلمانى سابق و11 طالبا، كما تم رصد الاختفاء القسري لعدد  13 طالباً وثلاثة محامين وستة نساء وصحفيين .

وسجلت محافظة الشرقية أكبر عدد من الاعتقالات والاحتجازات التعسفية في سبتمبر 2018، بعدد 31 حالة تمثل 45 ٪ من مجموع حالات الاعتقال التعسفي المرصودة.

ورصدت كوميتى فور چستس أربع عمليات قتل خارج نطاق القانون في سبتمبر 2018، وأربع وفيات بسبب الإهمال الطبي في مراكز الاحتجاز بمختلف أنحاء مصر، كما رصدت حالتى وفاة لأسباب غير محددة، وثلاث حالات وفاة أثناء الاحتجاز بمراكز للشرطة (من أصل ست حالات تم رصدها).

ورصد فريقنا  33 حالة إهمال طبي في مراكز الاحتجاز بمختلف أنحاء مصر خلال سبتمبر 2018، وسبعة حوادث تعذيب في مراكز الاحتجاز في ذات الشهر وقعت كلها داخل السجون، منهم أربع حوادث تعذيب داخل سجن المنيا شديد الحراسة.

انتهاكات أكتوبر :

ورصد فريقنا في أكتوبر 2018،  179 حالة إهمال طبي تعرض لها معتقلون بنسبة (35.8 ٪ من الانتهاكات المرصودة فى أكتوبر 2018) فيما كان الاعتقال التعسفي ثاني أكثر الانتهاكات شيوعا حيث بلغ عدد الحوادث المرصودة 138 حالة بنسبة 27.6% من إجمالي الحالات التي تم رصدها.

واحتل الاختفاء القسري المركز الثالث بين الانتهاكات الأكثر تكرارا حيث تم رصد 71 حادثة تمثل 14.2٪ من إجمالى العدد، تله أعمال القتل خارج نطاق القانون والوفاة أثناء الاحتجاز بعدد 52 حالة مرصودة (11.8 ٪) ، ثم التعذيب بعدد 52 واقعة (10.4 ٪).

وسجلت محافظة الشرقية أعلى عدد لحالات الاختفاء القسري خلال شهر أكتوبر حيث تم رصد 26 حالة اختفاء قسرى (36.6٪)، أي أكثر من ضعف محافظة الجيزة التي تلتها بعدد 11 حالة (15.4٪).

وفي هذا الشهر رصد فريق كوميتى فور چستس 138 حالة اعتقال تعسفى، أربعة منها ضد نساء ، كما شملت أيضا الاعتقال التعسفى لطالبين، و برلمانى سابق، وأربعة محامين، وصحفيين.

وسجلت محافظة الشرقية أيضا للشهر الثاني على التوالي أعلى عدد من حالات الاعتقال التعسفي في أكتوبر 2018، بعدد 53 حالة تمثل نسبة 39.4٪ من مجموع الحالات المرصودة.

ورصدت كوميتى فور چستس 52 حالة قتل خارج نطاق القانون، وقع منها 33 حالة في أسيوط  بينما وقعت 19 حالة في شمال سيناء، وست حالات وفاة في مراكز الاحتجاز بسبب الإهمال الطبي  أحدهم في سجن برج العرب، وأخرى بسجن وادي النطرون، بينما وقعت الأربعة حالات الباقية بمراكز شرطة فى مختلف أنحاء مصر.

كما رصد فريقنا 52 حالة تعذيب جسدي، وقعت 39 حالة منهم داخل سجون، وتعرض خمسة طلاب، وخمسة نساء، وستة محامين للاختفاء القسري ، وسبع حالات حبس انفرادي في سجن الزقازيق العام.

للإطلاع علي التقرير

View Fullscreen

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

شارك هذه الصفحة


Facebook